2020/08/14 at 11:26 مساءً

العسيلي يفصل اوضاع الخليل لأعضاء اللجنة السياسية و الأمنية في المجلس الأوروبي

استقبل اليوم خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل  في  البلدة القديمة من المدينة أعضاء اللجنة السياسية و الأمنية في المجلس  الأوروبي اللذين يمثلون مجموع دول الاتحاد الاوروبي في مركز الاتحاد في  العاصمة البلجيكية بروكسل و يناط بهذه اللجنة تولي المسؤوليات المتعلقة  بالسياسة الخارجية الأوروبية المشتركة، فضلاً عن السياسة الدفاعية  الأوروبية، وذلك عبر مراقبة التطورات على الساحة السياسة الدولية، واعتماد  التوجهات الخاصة بالسياسة الأوروبية المشتركة .

 

وكان الوفد قد تم استقبالة على مدخل البلدة القديمة  المؤدي الى حي القصبة حيث استهل العسيلي اللقاء بالترحيب بالوفد مبيننا  اهمية زيارتهم و شاكر حضورهم و اهتمامهم بالاطلاع على الاحوال الخاصة التي  تعيشها مدينة الخليل بسبب اجراءات الاحتلال الاسرائيلي و تواجد المستوطنين  في قلبها و تقسيم المدينة الى قسمين احدهم لا زال يخضع لسيطرة الاحتلال  الاسرائيلي .

و خلال جولة الوفد  في حي القصبة اطلعهم العسيلي على  مشاهد اعتداءات المستوطنين على المواطنين في البلدة القديمة و الاجراءات  الامنية التي تفرضها سلطات الاحتلال من خلال اغلاق جميع مداخلها و ابقاء  مدخل واحد يفرض على المارين من خلاله العبور عبر البوابات الالكترونية و  الخضوع للتفتيش و الانتطار لاوقات طولية تحت رحمة مزاجية الجنود المنتشرين  في المنطقة و التي تحولت الى ثكنة عسكرية بحجة حماية امن وسلامة مجموعة من  المستوطنين يقيمون في بئر استيطانية شكلوها بعد ان استولوا على منازل  للفلسطينين عنوة في البلدة القديمة من المدينة .

ثم توجه الوفد الى  الحرم الابراهيمي الشريف حيث وقفوا على مشاهد التفتيش و الاستفزاز التي  تمارس بحق المواطنين المتوجهين الى الصلاة فيه و ما يتعرضون له من انتهاكات  صارخة مخالفة لكل الاعراف الدولية و الانسانية التي تضمن و تقر حرية  العبادة و تحفظ الكرامة الانسانية التي تغيب على بوابات الحرم الابراهيمي  الشريف .

و داخل اروقة الحرم قدم العسيلي شرحا تفصيليا لاحداث  المجرزة التي ارتكبها المستوطن باروخ غلدشتاين عام 1994  وراح ضحيته تسعة و  عشرون مصليا و اكثر من ثلاث مائة جريح و ما اعقبها من قرارات لسلطات  الاحتلال تمثلت في تقسيم الحرم الابراهيمي الاسلامي الخالص و استحواذ  المستوطنين على القسم الاكبر اضافة لاغلاقة اغلاق تام دام ما يقارب تسعة  اشهر و فرض اجراءات امنية على الفلسطينين و كانهم المرتكبون للمجزرة البشعة  . كان من ضمنها اغلاق سوق الخضار المركزي و اغلاق شوارع حيوية في المدينة و  اغلاق محال تجارية باوامر عسكرية و انتهاج سياسات تهجيرية ادت الى افراغ  البلدة القديمة و محيط الحرم الابراهيمي من سكانه و روداه بعد ان كان عصب  الحياة في المدينة  و مركزها التجاري .

ثم توجه الوفد بعدها الى  منطقة السهلة و شارع الشهداء المغلق منذ احداث المجزرة و الذي صدر قرار  قضائي باعادة فتحة كما نصت عليه الاتفاقات الفلسطينية الاسرائيلة برعاية  دولية الا ان الامر العسكري الاسرائيلي لا زال يمنع الفلسطينين من استخدام  الشارع و ابقائه خالصا للمستوطنين و جنود الاحتلال .

و في نهاية  الجولة قال العسيلي ان هذه الزيارة هامة جدا لما يحمله اعضاء الوفد من مهام  سياسية و امنية  في الاتحاد الاوروبي و ستعكس مشاهداتهم تحريك ضميرهم  الانساني نحو الانتصار لحقوق الشعب الفلسطيني و الاستماع  للرواية  الفلسطينية بحقائها على الارض و بالتالي ستغير من الفهم المغلوط و  التزيف للحقائق التي تنتهجها الة الاعلام الاسرائيلية و داعميها من وسائل  الاعلام في دول الاتحاد الاوروبي ان كان على مستوى الراي العام او على  اصحاب القرار و صناعه .

و اضاف العسيلي انه طالب من اعضاء الوفد عدم  اقتصار دورهم على الدعم المالي و الفني للشعب الفلسطيني و اخذ دور اكبر  على الساحة السياسية و دعم القيادة الفلسطينية و على راسها الرئيس محمود  عباس في توجهاته نحو الامم المتحدة و التصويت لصالح فلسطين و الضغط على  الحكومة الاسرائيلية لايقاف سياساتها الاستيطانية و الكف على ممارستها تجاه  تهويد مدينة القدس و تهجير سكانها الفلسطينين على غرار ما تقوم به في  مدينة الخليل و في بلدتها القديمة على حد الخصوص .

كما دعا العسيلي  اعضاء الوفد لتحمل مسؤولياتهم تجاه ما يجري في الاراضي الفلسطينية من  اعتداءات على الانسان و الحجر و التراث و التاريخ الانساني و طالبهم بدعم  ملفات المدن الفلسطينية في أروقة الينسكوا لاحقيتها بالادراج على قائمة  المدن التاريخية لما تتحلى به من اثار و حضارة انسانية تعود لالاف السنين  الماضية كي تتحمل المؤسسات الدولية مسؤولياتها في حماية الموروث الانساني  في الاراضي الفلسطينية من التغير و الانتهاك الذي يتعرض له ليل نهار على  ايدي الحكومة الاسرائيلية و مستوطنيها .

من جانبه امتنع الوفد عن  التصريح للصحفين و اكد انهم في صدد معاينة الاوضاع في الاراضي الفلسطينية و  مشاهدة ما يجري على الارض عن قرب اكثر و الاستماع بتمعن من الفلسطينين حول  الاوضاع السياسية و الامنية و الاقتصادية التي يعيشونها .

شاهد أيضاً

وزير الاقتصاد الوطني يتحدث عبر فضائية معا حول اجراءات الحكومة في مواجهة فيروس كورونا

The conference “Women in Industry and Innovation”

      (1) Excellency Mr. Li Yong Distinguished delegates Ladies and gentlemen I am ...

48 منشأة صناعية تنتج الكمامات واللباس الواقي

رام الله-15.7.2020- افادت وزارة الاقتصاد الوطني، اليوم الأربعاء، بأن 48 منشأة صناعية تعمل على إنتاج ...