2019/09/19 at 4:05 مساءً

وزارة السياحة و البلدية يتفقان على خطة إستراتيجية لتنمية السياحة في الخليل

في اجتماع وصفه خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل  بالعملي و المثمر و المنتج مع وزير السياحة و الآثار  الدكتورة خلود  الدعيبس و وفد الوزارة المرافق و بحضور طاقم بلدية الخليل بهدف بحث سبل  تطوير الواقع السياحي للمدينة و حماية البلدة القديمة و الحرم الإبراهيمي  من تداعيات قرارا الحكومة الإسرائيلية الأخير بضم الحرم إلى التراث  الإسرائيلي .

 

و استهل الاجتماع الذي عقد في دار البلدية بتقديم  العسيلي الشكر على التحرك السريع للوزيرة و زيارة المدينة بناء على توجه  الحكومة الفلسطينية و السيد الرئيس محمود عباس  نحو إحياء البلدة القديمة و  مواجهة القرار الإسرائيلي بالعمل الجاد نحو تفعيل الحراك الشعبي و  المؤسساتي نحو البلدة القديمة في الخليل .

و قال العسيلي إن بلدية  الخليل تعمل منذ عام ونصف على تسجيل مدينة الخليل ضمن قائمة التراث  العالمي  بالتعاون مع وزارة السياحة و لجنة الأعمار و هناك مخططات و دراسات  و خطط عمل تم إعدادها لطلب ترشيح البلدة القديمة لقائمة التراث العالمي في  تعاون مثالي يجسد مفهوم التعاون مشترك بين جميع المؤسسات الفلسطينية لخدمة  الوطن و المواطن  .

و أضاف العسلي إننا نعمل على خطة  متكاملة لخلق مسار سياحي في البلدة القديمة و إيجاد مشاريع تفعيلة على  مداخل البلدة القديمة في خطة إستراتيجية متكاملة كما أننا قمنا بتعاون مع  الوكالة التركية للتعاون الدولي بدراسة تحويل مبنى الكرتينا إلى مركز ثقافي  بهدف الحفاظ على البنية التاريخية و تجسيد مفهومها الإنساني الحضاري كما  نعمل على بناء متحف سياحي متكامل بجوار منطقة حرم الرامة الأثرية التي يعود  تاريخها إلى حقبة زمنية بعيدة .

كما بين العسيلي للوزرة أهمية  الحفاظ على الحرف اليدوية في المدينة و الاستفادة منها سياحيا و تجاريا من  خلال دعمها و إيجاد المدارس المتخصصة و لتدريب العاملين في هذا المجال و  رفع كفاءتهم و قدراتهم العملية  و المهنية .

من جانبها أكدت الوزيرة  دعيبس على موافقتها تنفيذ مشروع مدرسة الحرف و الصناعات اليدوية في البلدة  القديمة من الخليل تكون قادرة على اجتذاب السياحة إليها و خلق فرص عمل  جديدة و الحفاظ على المورث التاريخي في الصناعة اليدوية التي تشتهر فيها  مدينة الخليل .

كما تحدثت الوزيرة دعيبس عن وجود قاعدة بيانات لجميع  المواقع الأثرية و التاريخية في فلسطينيين و التي تسعى الوزارة إلى إعداد  خطة إستراتيجية لتنمية هذه المواقع و تحويلها إلى مواقع سياحة ذات أهمية  للزائرين .

كما طالبت الوزيرة بلدية الخليل بالتعاون على حصر  الأبنية التاريخية القديمة  المقامة خارج البلدة القديمة  التي تعود  ملكيتها للمواطنين و التعميم  على أصحابها بعدم هدمها إلا بعد الحصول على  تصريح من قبل الوزارة و البلدية و عدم اعطائهم تصريح بالبناء إلا بعد  استيفاء كافة التصاريح اللازمة لدراسة أهمية البناء التاريخية .

و  صرحت الوزيرة دعيبس أن زيارتها اليوم ستتضمن تنفيذ قرار الحكومة بفتح مقرات  الوزارات داخل البلدة القديمة  بالإضافة لإقامة مركز معلومات سياحية داخل  البلدة القديمة  بالتعاون مع بلدية الخليل بهدف تقديم المساعدة و المعلومة  للسياح و الزائرين للبلدة القديمة و الحرم الإبراهيمي .

و ثم قامت  الوزيرة دعيبس بعد مغادرتها بلدية الخليل بجولة ميدانية داخل البلدة  القديمة و الحرم الإبراهيمي الشريف و زيارة عدد من المناطق الأثرية و  التاريخية في المدينة و زيارة لجنة اعمار الخليل .

الناطق الإعلامي
بلدية الخليل
4/3/2010

شاهد أيضاً

مهرجان أيام العنب الخليلي

العسيلي: تقرير الاونكتاد وثيقة اضافية في ادانة الاحتلال ومسؤوليته عن تدهور الاقتصاد الفلسطيني

-14/9/2019 قال وزير الاقتصاد خالد العسيلي، ان إسرائيل مستمرة في حصار مدخلات الانتاج وفرض نظام ...

انطلاق فعاليات مهرجان “أيام العنب الخليلي” في البلدة القديمة وسط الخليل

الخليل 14-9-2019 وفا- تحت رعاية الرئيس محمود عباس، افتتحت اسرة مهرجان الخليل الاول 2019، ولجنة ...