2019/07/22 at 7:48 مساءً

حملة المليون شمعة تصل الخليل و تنطلق من إسعاد الطفولة

زار اليوم وفد حملة مليون شمعة من اجل التضامن مع فلسطين و أهل قطاع غزة مدينة الخليل حيث التقوا رئيس بلديها خالد العسيلي بهدف التنسيق لانطلاق الحملة من مركز إسعاد الطفولة التابع للبلدية بتوازي مع انطلاقها  في مختلف أنحاء العالم و في جميع الدول التي تشارك في الحملة.

و ترأس الوفد القائم على الحملة أمل تمراز و هي بريطانية من أصول فلسطينية و يضم الوفد رجال أعمال و أكاديميين و أطفال و صحفيين كانوا قد عملوا خلال الفترة الماضية على جمع متطوعين و مشاركين للفعالية التي انطلقت اليوم في تمام الساعة السادسة مساء حسب توقيت مدينة القدس في جميع أنحاء العالم حيث أشعلت مليون شمعة تضامنا مع الشعب الفلسطيني و أهل قطاع غزه .

و في بداية اللقاء تحدثت تمراز عن فكرة الحملة و أهدافها و عن سبب اختيار مدينة الخليل موقعا لانطلاقة الحملة و قالت أن 76 دولة في العالم ستشعل الشموع في نفس الوقت و طيلة الليل حتى الصباح الباكر حتى نشعر مع أهالي قطاع غزة و الذين يعيشون في ظلام دامس و حتى نعزز نحن كفلسطينيين نعيش في كل أنحاء العالم الانتماء لفلسطين لدى أطفالنا وحب وطنهم و التعاطف مع إخوانهم الفلسطينيين الذين يعيشون داخل فلسطين .

من جانبه رحب العسيلي بالوفد و شكرهم على فكرتهم و روح الانتماء و الحس الوطني العظيم  اتجاه أرضهم و شعبهم و أكد تعاونه و تقديم كل المساعدة الممكنة للمشروع و الحملة لما لها من اثر ايجابي في توجيه أنظار العالم إلى الواقع الفلسطيني و الأوضاع التي يعيشها الفلسطينيون بهدف حشد التضامن الدولي لنصرة القضايا الفلسطينية العادلة و التي أقرتها كل المواثيق و الأعراف الدولية .

و قال العسيلي نحن نشجع المبادرة و سنشارك في الحملة اليوم التي تستنكر القتل و التشريد الحاصل للفلسطينيين يوميا بآلة الحرب الإسرائيلية و رغم ما يحصل إلا أننا كشعب فلسطيني نؤمن بالسلام و الشعب الفلسطيني الذي تعرض للظلم منذ ستين عاما هو من أكثر الشعوب تطلعا للسلام و دعوة لتحقيقه .

كما تطرق العسيلي في سياق الحديث إلى تاريخ مدينة الخليل و ارثها الحضاري و الإنساني و ما يعانيه الفلسطينيين في البلدة القديمة نتيجة الاغلاقات و قال ما حصل من تقسيم و اغلاقات بعد المجزرة التي ارتكبت بحق المصلين المسلمين في الحرم الإبراهيمي الشريف عام 1994 و إغلاق الشوارع و وضع أكثر من 112 حاجز عسكري يمنع المواطنين من الحركة بحرية و حتى رئيس البلدية لا يستطيع المرور من هذه الشوارع و التي لا يوجد في العالم مدينة لا يستطيع رئيس بلديتها دخول شوارع مدينته إلا هنا في الخليل كل هذا يؤكد على مدى المعاناة التي يعيشها أبناء المدينة نتيجة الاستيطان و سياسات سلطات الاحتلال .

و أضاف العسيلي أن أهالي خليل الرحمن و مؤسساتها عملت كل ما بوسعها لدعم إخوانهم في القطاع حيث تم إرسال ما مجموعه ألف طن من المساعدات العاجلة حملت عبر 54 شاحنة  تكفلت بإيصالها وكالة غوث و تشغيل اللاجئين “الاونوروا” إلى مستحقيها في القطاع .
و في نهاية اللقاء قدم العسيلي شمعة تضامن للوفد الضيف لتكون أول شمعة تنار في حملة المليون شمعة للتضامن مع فلسطين .

الناطق الإعلامي
بلدية الخليل
14/2/2009

شاهد أيضاً

زيارة القنصل الامريكي للمركز الكوري

مؤتمر البلديات الالكترونية الاول

رجل الاعمال العسيلي يشارك في محاضرة بجامعة نيويورك

شارك  رجل الاعمال الفلسطيني خالد العسيلي في محاضرة حول دور الاتحاد الاوروبي في التغير  في ...