2017/12/13 at 11:41 مساءً

طواقم بلدية الخليل تفتتح الطرق و تنجد المستغيثين على مدار الساعة …… كهرباء الخليل ومواجهة العاصفة الثلجية

منذ اللحظات الاولى لتساقط الثلوج على مدينة الخليل  عمدت سبع عشرة جارفة و كاسحة للثلوج تابعة لبلدية الخليل على فتح جميع  الطرق الرئيسية في المدينة و معظم الطرق الفرعية و الطرق الواصلة بين القرى  و المدينة

تمركزت عدد من هذه الاليات عند  الشوارع الموصلة الى المستشفيات للعمل المتواصل بسبب تساقط الثلوج المستمر  على ساعات اليوم اضافة الى موظفي اقسام الطرق و الصرف الصحي و الاطفائية و  الحركة و الهندسة التي تعمل على تواصل مع غرفة الطوارئ منذ اليومين  الماضيين .

و كان كميات  الامطار التي سبقت الموجة الثلجية و التي  تساقط على المدينة  قد ادت الى محاصرة عدد من المنازل و المحال التجارية في  اكثر من منطقة من المدينة الا ان سرعة التواصل مع هذه النداءات منعت  الخسائر التي كادت ان تلحق بالمواطنين اضافة الى تمديد خطوط لتصريف المياه  في حي القصبة في البلدة القديمة و التي تعتبر مكانا لتجمع المياه مما حقق  نجاحا في انحسار هذه المياه التي كادت ان تغرق المحال التجارية فيها .

و  قد عمل قسم الصرف الصحي خلال اليمين الماضيين على صيانة مصارف المياه التي  تجاوزت المائتين و معالجة الانسدادات الناجمع على تراكم القاذورات في اكثر  من خمس و عشرين منطقة مما اسهم في حماية المناطق المنخفضة في المدينة من  حدوث تجمعات خطيرة للمياه او وصولها الى منازل المواطنين و محالهم هذا  بالاضافة الى عمل فتحات طارئة في عدد من الاسوار و استخدام مضخات غاطسة في  اثنتي عشرة حالة لسحب المياه المتدفقة الى دخل عدد من المحال التجارية و  المنازل و استمرارية المراقبة و المتابعة و التي حققت فارقا واضحا في  انحسار المياه رغم كمياتها الكبيرة التي هطلت على المدينة .

اما في  اوقات تساقط الثلوج فقد عمدت طواقم البلدية و الياتها بالتنسيق مع الهلال  الاحمر الفلسطينين و المستشفيات على متابعة نقل الحالات المرضية و حيث تم  نقل حالات ولادة متعددة من بلدة بيت كاحل الى الشمال من المدينة و مناطق  اخرى متعددة و كذلك مرضى الكلى الذين هم بامس الحاجة لاجراء الغسيل الدوري و  اكثر من 20 حالة مرضية اخرى مختلفة بالاضفة الى ايصال موظفي الحرم  الابراهيمي الشريف و الاطباء و الممرضين الى اماكن عملهم و توزيع اللخبز  الى بعض العائلات التي لا تستطيع الحصول عليه في اماكن سكناها .

في  حين شهدت ساعات الصباح الاولى لتساقط الثلوج نشوب حريق في منزل احدى  المواطنين في منطقة الحاووز الثاني نتيجة انفجار “بويلر” التدفيئة  و  اشتعال اسطونات الغاز و جميع محتويات الغرفة و قد هرعت اطفائية بلدية  الخليل الى مكان الحادث و اخمدت النيران بوقت قياسي منع امتداها الى باقي  اجزاء المنزل و المنازل المحيطة به اضافة الى حريق اخر في منطقة جالس داخل  محددة تم التعامل معه دون وقع خسائر كبيرة هذا بالاضافة الى مساعدة  المركبات العالقة من خلال سحبها و مساعدت اصحابها .

من جانبه قال  خالد العسيلي رئيس بلدية الخليل ان ما تم تحقييقه خلال المنخفض الجوي الذي  ضرب البلاد من رضى المواطنين هو نتيجة طبيعية للتحضيرات التي تعمل عليها  بلدية الخليل في كل عام و البنية التحتية التي قامت بانجازها و الادارة  العلمية و استخلاص العبر التي تعتمدها غرفة العمليات في الحالات الطاريئة و  تعاون المواطنين كانت كفيلة بما تم انجازه  مبيننا ان قطاع الكهرباء على  حد الخصوص يشير بوضوح الى ذلك حيث لم ينقطع التيار الكهربائي في المدينة  للحظة واحدة .مع استمرارية الطواقم على مدار الساعة في متابعة الشبكة و  محولاتها .و البنية التحية التي تم بناؤها في المدينة خلال السنوات الماضية

و اعرب العسيلي عن رضاه الكامل لقدرة طواقم البلدية و الذي كان  على راسهم منذ الساعات الاولى و متابعا لعملهم من غرفة العمليات التي  يقودها بنفسه في التعامل مع الحالات الطاريئة و سرعة الاستجابة الى  النداءات  و التي تجاوزت حدود مدينة الخليل حيث كان من ضمنها مساندة الدفاع  المدني في مناطق خارج  حدود المدينة مثل مساعدة  احد المنازل في بلدة  حلحول المجاورة كانت قد حصارتها المياه و حالات اخرى شبيهة و فتح الشوارع  الالتفافية و فتح الطرق الخارجية التى ساعدت كثير من التجار على القيام  بمهامهم لاستمرار العجلة الاقتصادية و عدم تعطلها بسبب تساقط الثلوج .

الناطق الإعلامي
بلدية الخليل
2/3/2012

كهرباء الخليل ومواجهة العاصفة الثلجية

الخليل – معا – تعرضت مدينة الخليل والمناطق المحيطة  لأعتى عاصفة ثلجية منذ أكثر من عقد وما تبعها من رياح وأمطار شديدة على  مدار الأيام الثلاثة الماضية والتي سبق وأن حذرت منها دائرة الأرصاد الجوية  حيث ناشدت الدوائر والمؤسسات باتخاذ الإجراءات الاحتياطية لمواجهة تلك  العاصفة.

وعليه قامت كهرباء الخليل ومع بداية هذه العاصفة إلى فتح  غرفة طوارئ تعمل على مدار الساعة حيث وُضَع كافة المهندسين والفنيين وبعدد  يزيد عن 60 موظفا يومياً و 18 آلية بعد أن تم تجهيزهم بكافة الآليات والعدد  والأدوات لمعالجة أية مشاكل قد تطرأ أو أية اطفاءات للشبكة.

والجدير  بالذكر انه لم تسجل أية أعطال في المحطات او على الشبكات وان الوضع  الكهربائي للنظام مستقر وآمن بفضل قدرة النظام الكهربائي الذي استغرق بناؤه  5 سنوات بخلق بنية تحتية قوية لنظام كهربائي مستقر أنفقَ عليه ما يزيد عن  (30) مليون دولار حيث تم بناء محطات تحويل حديثة وتطوير محطات قائمة 33/11  ك.ف، واستبدال ما يزيد عن (300) كم شبكات هوائية ض.ع، بأخرى أرضية وتركيب  نظام تحكم سكادا لمراقبة وإدارة المحطات والشبكات وربطها بأنظمة اتصالات  متعدد التقنية والمصادر لأدامته كل ذلك بفضل السياسة الهادفة والحكيمة  لمجلس إدارة كهرباء الخليل والالتزام بما تم التخطيط له.
على الرغم من  ارتفاع الأحمال الكهربائية على الشبكات والمحطات التي وصلت لحوالي (90)  م.ف.أ بسبب سوء استعمال الكهرباء والوصلات غير الشرعية والإسراف في استعمال  الكهرباء لغايات التدفئة على الرغم من المناشدات لجميع المشتركين التي تم  بثها في الإذاعات المحلية لترشيد الاستهلاك الذي لم يتم العمل به من قبل  المواطنين إلا أن النظام تمكن من الصمود.

لقد عملت فرق الكهرباء  جنباً إلى جنب مع فرق بلدية الخليل التي عملت على مدار الساعة و ما زالت  تعمل في فتح الشوارع بالياتها لإعادة الحياة لطبيعتها بسبب تراكم الثلوج،  كما عملت فرق الكهرباء في إبعاد شبح المخاطر عن بعض المصانع في المنطقة  الصناعية وعزل المحولات ولوحاتها بسبب ارتفاع منسوب المياه في تلك المواقع.
كما تم فتح جميع مراكز القبض وشحن عدادات الدفع المسبق لتمكين المواطنين من شحن عداداتهم.

ويشار  إن إحصائيات الأعطال المسجلة خلال فترة العاصفة لا تذكر ومعظمها فردي حتى  أصبحنا نشكك بان الاتصالات لا تعمل وإنها معطلة لعدم وجود اتصالات من  المشتركين.

وفي المناطق المنخفضة من المدينة تسربت المياه للجزء  السفلي من بناء بعض المحطات بسبب شدة السيول حيث تعمل فرق الكهرباء على  تصريف تلك المياه.
عليه ناشدت كهرباء الخليل، مرة ثانية بالمشتركين  الكرام بضرورة الترشيد في الاستهلاك والابتعاد عن الشبكات في حال سقوط أي  منها على الأرض كما اهابت بأصحاب المخابز والمرافق العامة والمستشفيات …  الخ ، بضرورة تجهيز المولدات لديهم لتكون جاهزة في حال انقطاع الكهرباء  ولأي سبب خارج عن إرادتنا.

ويمكن للمشترك الكريم الاتصال على مكتب الطوارئ في الإبلاغ عن أي عطل من خلال الأرقام التالية:

أرقام الطوارئ:
2233705
0599672577
059967258
2233706

مكاتب الإدارة:
2292818
2292820

الرقم المجاني
1800456789

شاهد أيضاً

زيارة القنصل الامريكي للمركز الكوري

مؤتمر البلديات الالكترونية الاول

رجل الاعمال العسيلي يشارك في محاضرة بجامعة نيويورك

شارك  رجل الاعمال الفلسطيني خالد العسيلي في محاضرة حول دور الاتحاد الاوروبي في التغير  في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *